حل قضية فلسطين

الحلّ الوحيد لقضيّة فلسطين هو المقاومة والكفاح. هذا صحيح، لكنّ المقاومة والكفاح رهن بالحفاظ على معنويات الشعب والحفاظ على الأمل لدى الأهالي وإبقائهم في الساحة. هذا باعتقادي أكبر عمل ينبغي أن تقوم به المجاميع الفلسطينية والمنظّمات والمناضلون الفلسطينيون.

2015 November
يمرّ على احتلال الأراضي الفلسطينية أكثر من ستين عاماً، وقد تعاقبت الأجيال تلو الأجيال على الشعب الفلسطيني، إلا أن أهداف فلسطين وقيمها وأصولها باقية ثابتة على خلاف ما يسعى إليه العدو للقضاء عليها. وإن مما يُؤسف له أن الدول والحكومات العربية قد انشغلت بأمور أخرى بحيث لا تتوافر لها الفرصة أو لا تريد ولا تسمح لها المجاملات والملاحظات والتحالفات مع أمريكا وغيرها أن تتعرض للقضية الفلسطينية. إلا أن هذه القضية تعتبر في غاية الأهمية، ولا يمكننا تركها والإعراض عنها. لقد انطلقت اليوم انتفاضة الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وبدأ الناس بالكفاح والقتال، غير أن الأبواق الاستكبارية أصدرت تجاهها حكماً جائراً بالكامل، فإن ذلك الذي احتُلّ بيته ولا يأمن على نفسه وماله في داره - حيث يهدمون منزله بالجرافات لبناء المستوطنات ويدمرون مزرعته - إذا ما رمى المعتدين بالحجارة وصفوه بالإرهابي! وأما ذلك الكيان الذي يسحق حياة هذا الإنسان وأمنه وكرامته وثروته ودنياه، يعبّرون عنه بأنه مظلوم يدافع عن نفسه! وهذه واحدة من عجائب عالمنا المعاصر.  فقد قام أحدٌ باغتصاب دارٍ وأخرج صاحب الدار منها، وأخذ يواصل ظلمه وجوره عليه، ويقولون إنه يدافع عن نفسه! وأما صاحب الدار المظلوم الذي سُلب منه أمنه، وفقد داره، وأصبحت عياله وأطفاله وكرامته ووجوده وكل أموره مهدّدة، إذا ما شتم ذلك المعتدي ورماه بالحجارة، يقولون إنه إرهابي!  
2015/11/25
فیما یتعلق بالقضیة الفلسطينية نحن ضمن تأكيدنا على رفض الكيان الصهيوني الغاصب والمزيف وإدانتا الشديدة للفجائع والجرائم التي يرتكبها هذا الكيان، نقترح إجراء انتخابات يشارك فيها جميع الفلسطينيين، الأمر الذي ينطبق بشكل كامل مع الموازين القائمة حالياً في العالم.  
2015/11/01
September
بعد انتهاء المفاوضات النووية، قال الصهاينة في فلسطين المحتلة "إنه مع هذه المفاوضات التي حصلت لا هواجس ولا  قلق يراودنا حاليًّا تجاه إيران إلى 25 عامًا ". وأقول في جوابهم: إنّكم لن تشهدوا السنوات الخمس والعشرين المقبلة، وبإذن الله وتوفيقه وفضله، لن يكون بعد 25 عامًا شيء اسمه «الكيان الصهيوني» في المنطقة.  
2015/09/09
August
إذ إننا في دعم المظلوم لا ولم ننظر إلى مذهب الطرف الآخر، وهذا هو نهج إمامنا العظيم، حيث تعامل مع المقاومة الشيعية في لبنان كما تعامل مع المقاومة السنية في فلسطين دون أي فارق. وقد دعمنا إخواننا في لبنان كما دعمنا إخواننا في غزة دون أيّ اختلاف، رغم أن أولئك كانوا من أهل السنة وهؤلاء من الشيعة. بيد أن القضية بالنسبة لنا هي الدفاع عن الهوية الإسلامية ومناصرة المظلوم.  
2015/08/17
July
لن نتوقف عن دعم أصدقائنا في المنطقة: سوف يبقى شعب فلسطين المظلوم، شعب اليمن المظلوم، شعب وحكومة سورية، شعب وحكومة العراق، شعب البحرين المظلوم، مجاهدو المقاومة الصادقون في لبنان وفلسطين؛ سوف يبقون يتمتعون بدعمنا ومساندتنا.  
2015/07/18
June
واليوم أيضًا وللسبب ذاته تعتبر قضية فلسطين بالنسبة لنا قضية أساسية، وليعلم الجميع ذلك. فإن قضية فلسطين لن تخرج من لائحة قضايا نظام الجمهورية الإسلامية. قضية فلسطين هي ساحة جهاد إسلامي واجب وضروري، وما من حدث يمكنه فصلنا عن القضية الفلسطينية. قد يكون البعض ممن يتواجد في الساحة الفلسطينية لا يعمل بواجباته، وهؤلاء لهم حساب آخر، إلا أن شعب فلسطين والمجاهدين الفلسطينيين هم موضع تأييدنا ودعمنا.  
2015/06/04
May
الشعب الفلسطيني أيضًا يعاني من مظلومية مزمنة ويتعرض للضغوط منذ سنوات طويلة. ونحن ندعم المظلوم بكل ما أوتينا من قوة وبمقدار إمكانياتنا ووسعنا، وهذا واجب في أعناقنا.  
2015/05/15
February
وهكذا المقاومة الفلسطينيّة؛ في حرب الاثنين وعشرين يوماً، وفي حرب الأيّام الثمانية، وفي حرب الواحد والخمسين يوماً في شهر رمضان الصيف الفائت، لقد استطاعت جماعة من الشعب الأعزل، القليل العتاد- في منطقة صغيرة، ولأنّهم شعب متديّن، مؤازر- [استطاعت] إخضاع الجيش الصهيونيّ الجرّار، وإذلاله، وإجباره على التوسّل للقبول بوقف إطلاق النار.  
2015/02/18
2014 November
الواقع أن الخوض في قضية التكفير شيء فرض على علماء العالم الإسلامي و الواعين و النخبة فيه. لقد أدخل العدو هذه المشكلة المفتعلة المصطنعة في العالم الإسلامي، و نحن مضطرون للخوض فيها. لكن القضية الأصلية هي قضية الكيان الصهيوني، و القضية الأصلية هي قضية القدس، و القضية الأصلية هي قضية قبلة المسلمين الأولى أي المسجد الأقصى. هذه هي القضايا الأساسية.  
2014/11/25
أحياناً حين يراجع بعض شبابنا لا يسمعون جواباً، يكتبون لي الرسائل و يتوسلون بأن نسمح لهم بالذهاب للقتال في الخطوط الأمامية ضد الكيان الصهيوني. الشعب يعشق الكفاح ضد الصهاينة و قد أثبتت الجمهورية الإسلامية ذلك.  
2014/11/25