الذين أوجدوا الکيان الصهيوني في هذه المنطقة ليستطيعوا عن طريق فرض صراع طويل الأمد أن يحولوا دون استقرار المنطقة وتقدمها، يقفون اليوم أيضاً وراء الفتن القائمة، الفتن التي أدت إلى استنزاف طاقات شعوب المنطقة في نزاعات عبثية کي تحبط مساعي بعضها البعض، مما یوفر الفرصة لزیادة قوة الكيان الصهيوني الغاصب أکثر فأکثر بعدما أصیب الجمیع بالفشل.

~من كلمة الإمام الخامنئي في المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية 21/2/2017