أنتم تلاحظون اليوم بوضوح إنّهم شنوا حرباً شاملة واسعة ضد كلّ الأمة الإسلاميّة، وليس قسماً منها. وهذه الحرب لها أبعاد اقتصادية وسياسية وثقافية وعسكرية وأمنية کما أنها تمتع باستخدام أدوات إعلامية حديثة واسعة. إن ما تشاهدونه اليوم في فلسطين أو العراق أو أفغانستان، ليس حرباً على شعب فقط، لإنّهم حين يحاربون فلسطين، فإنّهم في الحقيقة يحاربون كیان الإسلام في هذه المنطقة. وإذا قاموا بتأييد النظام الصهيوني ودعمه بكل وجودهم، فلإنّهم يريدون أن يضعوا عقبة كبيرة أمام وحدة العالم الإسلامي وقوته. ومن الطرق إلى فتح العالم الإسلامي، هو فتح فلسطين، وقد أصبح احتلال العراق الآن من طرقه؛ إنّهم يريدون الهيمنة على العالم الإسلامي.