۱- ما هي التّعبئة وممّ تتألّف؟

التعبئة فئة مضحیة من الناس ولأجل الناس، إنها تشکیل جماعة ضمن مسیرة عظیمة لشعب مجاهد. المشارکة في میدان الدفاع وفي میدان العلم وفي ساحة الفن وفي البناء وفي السیاسیة وفي الثقافة وفي مساعدة المستضعفین والمحتاجین، وفي الإنتاج، وفي التقنیة، وفي معالجة مختلف قضایا البلاد، وفي الریاضة، وفي النجاحات العالمیة، وفي أيّ عمل خیري؛ حرکة التعبئة هذه هي حرکة جماهیریة شعبیة لأجل الناس ومن صمیم الناس ومنبثقة من الناس ومن الشرائح كلّها، من النساء ومن الرجال ومن الشباب ومن الشیوخ ومن الناشئة ومن الطبقات والقطاعات المختلفة. أي أنّها تشكيل منظومة حقيقيّة لحزب الله. 

التعبئة هي عبارة عن تشكيل يحتوي على أطهر النّاس، وهي تجمّع لأكثر الشّباب تضحية وأكثرهم تأهّباً في سبيل الأهداف السامية لهذا الشّعب ومن أجل بلوغ الكمال وتحقيق السعادة لهذا البلد. التعبئة عبارة عن تشكيل يتحوّل فيه الأشخاص المتفرّقون والوحيدون إلى مجموعة ضخمة ومنسجمة وإلى مجموعة مجموعة واعية، ذات التزام، بصيرة ومحيطة بشؤون البلاد وحاجات الشعب؛ مجموعة تُخيف العدوّ وتضخّ الأمل في قلوب الأصدقاء. هذا ما تعنيه التعبئة. التعبئة هي في الحقيقة تجسيدٌ للوحدة المقدّسة بين مختلف أفراد الشّعب. وكافّة الساحات التي شاركت فيها التعبئة كانت ساحات وطنيّة؛ وساحات مرتبطة بالشّعب كلّه -مثل ساحة الدفاع المقدّس (الحرب المفروضة)، وساحة الإعمار والخدمات العامّة-.لن تكون هناك مرحلة لا تحتاج فيه البلاد إلى تشكيل ضخم يضمّ أفضل أبنائها الذين يتمتّعون بهذه الخصائص. التعبئة هي في الحقيقة تجسيدٌ للعشق والإيمان والوعي والجهاد والاستعداد الكامل من أجل رفعة البلد والشّعب. 
٢٦/١١/١٩٩٧

من الأفعال المبهرة للإمام الخميني (رضوان الله عليه) تأسيسه التعبئة من قلب الشعب. لم تكن شيئاً منفصلاً عن الجماهير، التعبئة هي نفس هؤلاء الناس الموجودين بين مختلف شرائح الشعب - في الجامعات والمزارع والأسواق وشتى الأجهزة والمؤسسات المسؤولة وغير المسؤولة - لكنهم في الوقت ذاته تعبويون ومن ضمن منظومة التعبئة. التعبئة هي في الواقع انتقاء خاص من بين أبناء الشعب، إنها تمثل مجموع الشعب، هذه هي التعبئة. هذا شيء أسسه إمامنا الخميني (رضوان الله عليه)، وطوّره ونمّاه يوماً بعد يوم، وظهرت فيهم مواهب وإنجازات عجيبة وعظيمة وممتازة. الكثير من قياديّينا في الحرس - الذين إما استشهدوا أو بقوا أحياء والحمد لله، والذين تسمعون أو تقرأون عنهم أموراً مذهلة - هؤلاء تعبويون، فقد دخلوا الساحة في البداية على شكل تعبويين ولم تكن لهم مسؤولياتهم الوظيفية، دخلوا ساحة الدفاع المقدس كتعبويين، وتفجّرت مواهبهم وتحوّلوا إلى قياديين كبار مثل الشهيد باقري والشهيد كاظمي والشهيد بروجردي وآخرين وآخرين وآخرين. هذا على صعيد الحرب. وكذا الحال على صعيد العلم، فالكثير من هؤلاء الأفراد الذين أنجزوا أعمالاً كبرى في مضمار العلم والتقانة، إما أن لهم سوابق تعبوية، أو أنهم تعبويون الآن، حتى لو لم تدرج أسماؤهم في لوائح منظمة التعبئة، لكنهم يعتبرون أنفسهم تعبويين. هؤلاء الشهداء النوويون - رضائي نجاد، وأحمدي روشن، وشهرياري، وعلي محمدي، وآخرون وآخرون - هؤلاء الذين مارسوا دوراً في الشؤون التقنية النووية بالغة الدقة، وقد شاهدنا إنجازاتهم عن كثب، هؤلاء كلهم عناصر تعبوية في الواقع. للتعبئة تعريفها المحدد: أبناء الشعب الذين يتواجدون في الساحة بأهداف إلهية سامية، وبروح لا تعرف الكلل والملل، وأين ما اقتضت الضرورة، ويطلقون مواهبهم، ويقدمون كل ما لديهم، ولا يخافون من أخطار هذا الدرب، بمعنى أنهم يضعون أرواحهم على الأكف. هذا الكلام سهل بالأقوال، كأنْ نقول إن فلاناً وضع روحه على كفه، ولكنه ليس بهذه السهولة على المستوى العملي. التعبوي هو الشخص المستعد لهذا العمل الصعب، أي بذل الروح وحتى بذل الأشياء التي هي أعز أحياناً من الروح. هذا هو معنى التعبئة. هذه من مميزات بلادنا، وحالة خاصة بالثورة الإسلامية وبالجمهورية الإسلامية.
٢٥/١١/٢٠١٥

التعبئة فكرة ورؤية ومنطق، وهي بعبارة أخرى منظومة فكرية. والسبب في أن المتعلمين والخرّيجين والنخبة والنوابغ من مختلف الحقول العلمية ينجذبون إلى التعبئة هو أن التعبئة ليست مجرد تحرك عاطفي، إنما يقف وراء التعبئة منطق قويّ رصين. وحينما يمتزج هذا المنطق والعلم مع العمل فسوف يصنع العجائب والأحداث المذهلة المدهشة. 
٢٧/١١/٢٠١٤

 

٢- كيف نشأت التعبئة؟

أرسى الإمام الخميني أُسس التعبئة منذ اليوم الأول للانتصار، و حتى قبيل الانتصار، من خلال إنزال الجماهير إلى الساحة وإلقاء أعباء الحركة على عواتقهم، ومن خلال الاعتماد عليهم والثقة بهم. لقد وثق الإمام بالجماهير، ووثقت الجماهير بأنفسها وكانت لديهم ثقة عالية بالذات، و لو لم يثق الإمام بالشعب لما وثق الشعب بنفسه. هناك أرسيت دعائم التعبئة. والواقع أن الحرس الثوري نبع من التعبئة. جهاد البناء‌ انطلق من التعبئة. صحيح أن التعبئة لم تكن منظمة‌ مدونة كما أصبحت في الأعوام التالية، لكن ثقافة التعبئة وحركتها وحقيقتها غدت نبعاً للكثير من الخيرات الهائلة لبلادنا ومجتمعنا ونظامنا الإسلامي. هذه هي حقيقة التعبئة. 
٢٣/٦/٢٠١٠

 

٣- كيف هي الأخلاق والسلوكيّات التعبويّة؟

بسیج سیاسی است، اما سیاست‌زده نیست، سیاسیکار نیست، جناحی نیست؛ بسیج مجاهد است، اما بی انضباط نیست، افراطی نیست؛ بسیج عمیقاً متدین و متعبد است، اما متحجر نیست، خرافی نیست؛ بسیج بابصیرت است، اما ازخودراضی نیست؛ بسیج اهل جذب است - گفته‌ایم جذب حداکثری - اما اهل تسامح در اصول نیست؛ بسیج غیور است، پاسدار خطوط فاصل است؛ بسیج طرفدار علم است، اما علم‌زده نیست؛ بسیج متخلق به اخلاق اسلامی است، اما ریاکار نیست؛ بسیج در کار آبادکردن دنیاست، اما خود اهل دنیا نیست. این شد یک فرهنگ... فرهنگ بسیجی یعنی آن مجموعه‌ی معرفتها و روشها و منشهائی که میتواند مجموعه‌های عظیمی را در ملت به وجود بیاورد که تضمین‌کننده‌ی حرکت مستقیم و پایدار اسلامی آن ملت باشند. این یک تفکر است؛ در ذهن هم نیست، در خارج و در عینیت وجود دارد. حرکت بسیجی، سرنوشت ایران را، بلکه سرنوشت فراتر از ایران را تغییر داد، تعیین کرد. از روز اول، بسیجیان امام ما در میدانهای گوناگون انقلاب تا پیروزی انقلاب و تا پس از انقلاب حرکتی کردند که ماندگار شد، الگو شد، یادگار ملت ایران در عرصه‌ی تاریخ شد. ۱۳۹۰/۰۹/۰۶

التعبئة سیاسیة لکنها لیست منبهرة بالسیاسة والألاعیب السیاسیة ولیست فئویة. التعبئة مجاهدة لکنها لیست متطرفة وعدیمة الانضباط. التعبئة متدینة ومتعبّدة بعمق لکنها لیست متحجرة أو خرافیة. التعبئة ذات بصیرة لکنها لیست معجبة بنفسها. التعبئة ذات جاذبیة واستقطاب - وقلنا إنه استقطاب الحد الأقصی - لکنها لیست من أهل التسامح في الأصول. التعبئة غیورة وتحرس الخطوط الفاصلة. التعبئة منحازة للعلم لکنها لیست منبهرة بالعلم بشكل سطحي. التعبئة متخلقة بالأخلاق الإسلامیة لکنها لیست مُرائیة. التعبئة تعمل لإعمار الدنیا لکنها في ذاتها لیست من أهل الدنیا. هذه ثقافة.
الثقافة التعبویة هي مجموعة المعارف والأسالیب والسلوکیات التی بوسعها إیجاد تشكيلات عظیمة بين الشعب تضمن الحرکة الإسلامیة المستقیمة والمستمرة لذلك الشعب. هذا فکر، وهو لیس مجرد فکر في الذهن؛ إنما یتجلّى في الخارج وفي الواقع العیني. لقد غیّرت الحرکة التعبویة مصیر إیران بل مصیر ما هو خارج حدود إیران. منذ الیوم الأول تحرّ تعبویّو إمامنا في شتی ساحات الثورة وحتّى انتصار الثورة وإلی ما بعد الثورة تحرکات بقیت وصارت نموذجاً وقدوة وذکری للشعب الإیراني في ساحات التاریخ.
٢٧/١١/٢٠١١

إحدى خصائص خصلة التعبويّة والحركة التعبويّة هي المشاركة؛ أي عدم التغيّب عن المكان الذي ينبغي لنا أن نحضر فيه. هذه واحدة من أبده خصائص التعبويّة... التعبئة كانت حركة عجيبة وفريدة نشأت في الثورة الإسلامية. 
٢٣/٦/٢٠١٠

التعبئة رمز الصمود والبقاء والعزّة الوطنيّة. مجموعة من أفضل الناس وأكثرهم إيماناً يدخلون إلى أيّ ساحة يحتاجهم فيها البلد والنظام. يضعون كل طاقاتهم على أكفهم ويقدمونها في الساحة من دون المطالبة بأجر أو ثمن ومن دون أي يحقق ذلك لهم عنواناً أو شهرة. هذا شيء على جانب كبير من الأهمية.
٢٥/١١/٢٠٠٩

 

٤- معنى التعبئة: التوفيق بين الإيمان والعمل

معنى التعبئة هو التوفيق بين الإيمان والعمل. العمل الجهادي وليس مجرد العمل الشخصي. الإيمان المجرد عن العمل هو إيمان بمستوى متدنٍّ من وجهة‌ نظر الإسلام. الإيمان الكامل والحقيقي هو المصحوب بالجهاد في ميادين العمل. «والذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله والذين آووا ونصروا أولئك هم المؤمنون حقاً». المؤمن الحقيقي هو الذي يرفق الإيمان بالجهاد والهجرة والنصرة. بهذا يمكن تشخيص التعبئة ومعرفتها. الفكرة‌ الخاطئة والمنحرفة القائلة بالاكتفاء بالإيمان بعيداً عن العمل والجهاد من أجل التقرب إلى الله، تردّ عليها هذه الآية والكثير من الآيات الأخرى. التعبئة قائمة‌ بالإيمان المصحوب بالعمل والعمل هنا هو العمل الجهادي.
٢٤/١٠/٢٠١٠

 

٥- هل تنحصر التعبئة بالمجال العسكري؟

التعبئة هي في الواقع عبارة عن جيش شامل لا تجد فيه صبغة الادّعاء وهي على صعيد البلد كلّه. وهو جيشٌ مستعدٌّ للجهاد في كافّة الميادين وليس فقط في الميدان العسكري. فإنّ الميدان العسكري هو زاوية محدودة مؤقّتة. فالحرب لا تكون دائماً. 
إنّ ميدان تواجد التعبئة أوسع بكثير من ميدان العسكر. فما قلته مراراً وتكراراً بأنّه لا ينبغي اعتبار التعبئة مؤسسة عسكريّة لم يكن مجاملة؛ بل إنّ حقيقة القضيّة هي هذه. فالتعبئة هي ساحة الجهاد، لا القتال. فالقتال يمثّل جانباً من الجهاد. الجهاد يعني الحضور في ميدان المجاهدة مع السّعي الهادف والإيمان. هذا ما يصحّ أن نقول عنه جهاداً. لهذا فإنّ {جاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله} أي الجهاد بالنّفس والجهاد بالمال. فأين يكون الجهاد بالنّفس؟ هل ينحصر بالذهاب إلى الحرب وحمل الأرواح على الأكفّ لتقديمها؟ لا، فإنّ أحد أنواع الجهاد بالنّفس هو أن تقضوا وقتكم من المساء وحتّى الصباح من أجل مشروع تحقيقي أو بحثي دون أن تلتفتوا إلى مرور الوقت. الجهاد بالنفس هو أن تُضحّوا بأوقات ترفيهكم وراحة أجسامكم وتعرضوا عن ذاك العمل الذي يدرّ الكثير من المال والمدخول وتقضوا وقتكم في هذه البيئة العلميّة والبحثيّة حتى تستنبطوا حقيقة علميّة وتقدّموها كباقة ورد إلى مجتمعكم؛ هذا هو الجهاد بالنّفس. وقسم صغيرٌ منه هو الجهاد بالمال. 
فميدان التعبئة إذاً هو ميدانٌ عام. لا يختصّ بفئة أو قطاع أو منطقة من البلاد، لا يختصّ بزمانٍ دون آخر؛ ولا ينحصر بميدانٍ دون غيره. فهو موجودٌ في كلّ الأمكنة والأزمنة والميادين والشرائح. هذا هو معنى التعبئة. 
٢٣/٦/٢٠١٠

ميزة من ميزات التعبئة المديات الواسعة للتواجد والمشاركة، وهو ما ينبغي الحفاظ عليه، في المجالات العسكرية، وفي الميادين العلمية، وفي الساحات الفنية - وقد كان الشهيد آويني تعبوياً، والفنان الملتزم المندفع الفلاني سواء في عالم الفنون التشكيلية أو في الشعر أو في الأدب وما إلى ذلك، هذا إنسان تعبوي - أو في التقنية، أو في الشؤون الاقتصادية ... إذاً سعة مديات المشاركة والعمل - في كل الميادين التي ذكرناها والتي لم نذكرها ويمكن للتعبويين المشاركة فيها - من سمات التعبئة.
٢٥/١١/٢٠١٥

التعبئة واسعة وتستوعب جميع المجالات. ربما كانت مئات أضعاف أو أكثر من مئات أضعاف العدد الموجود في المؤسسات العسكرية. التعبئة متواجدة في المؤسسات غير العسكرية وفي القطاعات المختلفة، في الجامعة بشكل، وفي المعامل بشكل، وفي شرائح الشعب المختلفة بشكل، وفي القرى بشكل، وفي المدن بشكل، وبين العشائر بشكل، وفي الحوزات العلمية بشكل. التعبئة متواجدة تواجداً شاملاً مقتدراً لا متناهياً. التعبئة غير مرتبطة لا بالمال ولا بالعناوين ولا بالجاه والجلال، ولا بالأوامر التي تصدر من الرؤساء. معيار التعبئة هو البصيرة والإيمان. الإيمان ينبع من قلوبهم ويدفعهم إلى العمل. والبصيرة تُفهمهم كيف يعملون وكيف يشخصون المعايير وكيف يسيرون على الدرب. هذا هو معنى التعبئة.
٢٥/١١/٢٠٠٩

 

٦- ما هي إحدى أبرز مسؤوليات التعبئة؟
إنّ من أهم المسؤوليّات التي تقع على عاتق قوات التعبئة وتدخل ضمن النسيج الذاتي للهوية التعبوية هو الذود عن المبادئ الإسلامية المسلّم بها. وهذا ما جاء أيضاً في كلمات الإمام الخميني؛ الذي أكّد على المبادئ الإسلامية التي لا تقبل التغيير. هنا تتبنّى قوات التعبئة دوراً يتعدّى المراحل. فقوات التعبئة تنظر لترى أن الحركة العامّة للثورة والنظام لم تنحرف عن مسارها الصحيح؛ وتراقب لكي لا يحصل انحراف. ومتى ما حصل انحراف فعلى قوات التعبئة أن تقف في وجهه. هذا من الخصائص المرتبطة بقوات التعبئة.
١٤/١٠/٢٠١١

 

٧- ما هو دور التعبئة في مجال الاقتصاد المقاوم؟
 تستطيع التعبئة أن تساعد الأجهزة المسؤولة في تشخيص التوجهات، وفي رسم الأهداف، وفي العمل. أي إننا عندما نتحدث عن التعبئة، ونقول هذه الأفكار، ونذكر قدرات التعبئة، لا نروم نحت منافس للسلطة التنفيذية، لا، للسلطة التنفيذية واجباتها ومسؤولياتها التي ينبغي أن تؤدّيها، فهي واجباتها، لكن التعبئة تستطيع أن تساعد السلطة التنفيذية في تشخيص الاتجاه الصحيح والحيلولة دون الخطأ والانحراف في المسيرة. وتستطيع أن تساعدها أيضاً في العمل، كمثل الاقتصاد المقاوم الذي أشار له بعض السادة. يمكن أن تعمل كمكمّل، وتستطيع أن تعمل كباعث على الأمل. بعض الأجهزة الحكومية تصاب بالقنوط في بعض المجالات، فيقولون: لا يمكن! كيف لا يمكن؟ أنجزت كل هذه الأعمال الكبيرة، فما معنى لا يمكن؟ يقولون: لا يمكن! حينما تتقدم التعبئة إلى الأمام، وعندما تواصل هذه القوة الشابة الرائدة مسيرتها الصحيحة فإن ذلك الإنسان القانط المكتئب سوف يعاوده النشاط والأمل. 
٢٣/١١/٢٠١٦

 

٨- الروحيّة التعبويّة سبب الانتصار في كافّة المجالات

يجب أن تكون في داخل كيان النظام الإسلامي دائماً، قوّة دفاعيّة رصينة، وواعية ومتأهبة لكلّ طارئ. وهذا هو ما يُسمّى بالروح التعبوية. الجيش أيضاً يمكن أن يكون ذا روح تعبوية. وكذلك الحرس الثوري يمكن أن يكون ذا روح تعبوية أيضاً. ووحدات التعبئة التي تمّ تشكيلها انطلاقاً من هذا المبدأ أيضاً، يمكن أن تكون ذات روح تعبوية. والأجهزة الحكومية يمكن أن تكون ذات روح تعبوية. وكذلك أجهزة الأمن الداخلي يمكن أن تكون ذات روح تعبوية. والجهاز الدبلوماسي يمكن أن يكون ذا روح تعبوية. فإن حصل هذا وتحقّق فسيكون النصر مؤكداً وسريعاً. ينبغي أن ننظر إلى الشخص التعبوي بهذه النظرة. ويجب أن ننظر إلى الروح التعبوية بهذه النظرة؛ وأن نحيي ونكرّم هذه الروح قدر المستطاع.
١٤/١٠/٢٠١١

٩- هل تتبع التعبئة إلى تيار أو حزب سياسيّ في إيران؟

 التعبئة ليست فئوية منحازة. إنها ليست أحد التيارين السياسيين، أو التيارات السياسية الثلاثة، أو التيارات السياسية الأربعة الموجودة داخل البلاد. التعبئة جيش الثورة. التعبئة ملك الثورة. إذا كانت هناك ثنائية فإنها ثنائية الثوري والمعادي للثورة. وحتى الشخص غير الثوري يمكن استقطابه واجتذابه، فأنا أؤمن بالاجتذاب الأقصى، وطبعاً بأساليب الاجتذاب، لا أن نفعل أي شيء تحت عنوان الاجتذاب الأقصى - الثورة وأعداء الثورة. أي تيار وأي شخص وأي إنسان يوافق الثورة ويخدم الثورة ويتبع الثورة فإن التعبئة مناصرة له. بمعنى أننا في التيارات والفئات الموجودة داخل البلاد لا نعتبر التعبئة جزءاً من هذا التيار أو ذاك التيار أو تيار ثالث، أو ذلك التيار الرابع. لا، التعبئة ذاتها تيار ونهر عظيم يجري باتجاه أهداف الثورة. 
٢٣/١١/٢٠١٦

١٠- التعبئة تحقيق للسيادة الشعبيّة الدينيّة

التعبئة تمثل تحقيقاً للسيادة الشعبيّة الدينية. عندما نقول سيادة شعبيّة دينية أو سيادة شعبيّة إسلامية يخال البعض أن هذه السيادة الشعبيّة ليست إلّا عند صناديق الاقتراع والانتخابات. ذلط مجرد تجل واحد من تجليات السيادة الشعبيّة الدينية. السيادة الشعبيّة الدينية معناها أن يكون الشعب نفسه سيّد الحياة الاجتماعية على أساس الدين وعلى أساس الإسلام. هذا هو معنى السيادة الشعبيّة. هذا هو معنى السيادة الشعبيّة الإسلامية. التعبئة في كل الميادين والمجالات مظهر للسيادة الشعبيّة الدينية والسيادة الشعبيّة الإسلامية. إذا دخلت التعبئة في الحيّز الاقتصادي فسيكون الاقتصاد سياديّاً شعبيّاً. نفس هذا الشيء الذي قاله السادة الآن هنا وهو صحيح تماماً. هذا الاقتصاد المقاوم الذي تحدثنا عنه إذا استطاع الاستفادة من قوة التعبئة وقدرتها فسيكون اقتصاداً مقاوماً سياديّاً شعبيّاً. وكذا الحال بالنسبة للعلم والمعرفة، وكذا الحال بالنسبة لحالات التقدم الاجتماعية المختلفة، وكذلك الحال على الصعيد السياسي. التعبئة تجسيد للسيادة الشعبيّة الدينية. 
٢٣/١١/٢٠١٦

مشاركة التعبئة بمعنى مشاركة الشعب، عندما تكون التعبئة حاضرة متواجدة في موضع ما فمعنى ذلك أن الشعب الإيراني حاضر هناك، وكما قلنا فالتعبئة نموذج وعينة من الشعب الإيراني. وواضح أن هذه المشاركة إنما هي للدفاع عن المبادئ والقيم والهوية الثورية والهوية الوطنية، ولمساعدة هذا الشعب وهذا البلد في الوصول إلى المدارج التي هو جدير بها، وقد حدّدها لنفسه بفضل الثورة وراح يسير نحوها. تواجد التعبئة ومشاركتها هو بهذا المعنى طبعاً. يجب الدفاع.
٢٥/١١/٢٠١٥

 

١١- التعبئة مصدر عزّ البلد والنظام

التعبئة مصدر عزٍ للبلاد والنظام. لماذا؟ لأن معنى التعبئة هو الحضور وسط الناس في مجالات النشاطات الأساسية للشعب والبلاد. إن كل حكومة وكل بلد يكون فيها الشعب حاضراٌ ويتحرك نحو جهة محددة، سيكون انتصارها حتمياً. هذا أمر مسلّم. تتعرض البلدان للضربات والهزائم حين لا يكون الشعب حاضراً في الميدان وحينما لا يكون الشعب متحداً في ميدان العمل. حيثما يتواجد الشعب في الميدان ويوجد اتحاد وانسجام بين أفراد الشعب فإن الانتصار والتقدّم حتميّان. التعبئة هي نموذج كهذا، هي مظهر من هذا الحضور الشعبي في الميدان وتلاحم الشعوب فيما بينها.
٢٠/١١/٢٠١٣

 

١٢- التعبئة غير محدود بالجنس واللغات والقوميات

التعبئة في بلدنا اليوم حقيقة عظيمة منقطعة النظير لا تقبل الإنكار. صحيح أن إعلام الأعداء وأتباعهم وأنصارهم في الداخل يحاولون تصغير التعبئة والحط منها وإهانتها، وهؤلاء أهانوا حتى كلام الله والرسول. الشيء الذي يتمتّع في داخله بالعظمة والتألق لن يصغر بإهانة المهينين وتهم المتهمين ولن ينقص تألقه شيئاً.
التعبئة اليوم حقيقة عظيمة متألقة في بلادنا وليس لها نموذج أو مثال آخر. لاحظوا الصنوف المختلفة من نساء ورجال وناشئة وشباب وكهول وشيوخ وشرائح مختلفة من طلبة الجامعات إلى طلبة الحوزات وأساتذة الجامعات ومعلمي المدارس والتلاميذ والعمال والمزارعين والتجار وسائر الشرائح المتنوعة المؤمنة في شتى أرجاء البلاد كلهم أعضاء في التعبئة ولهم مشاركتهم فيها، أي إن التعبئة غير محددة بأية حدود من حيث الصنوف والطبقات أو الجنس أو القوميات أو اللغات. في هذا الحشد الآن يوجد ترك وكرد ولر وفرس وبلوش وسائر القوميات الإيرانية، وكذا الحال في كل أنحاء البلاد. التعبئة جماعة منظمة لها أهدافها، ولا يمكن للمرء أن يشاهد نظيراً لها بهذه السعة وبهذا التنوع وهذا الكم الهائل وهذه الجودة الإيمانية.
٢٥/١٠/٢٠١٠