الإمام الخامنئي لدى استقباله أهالي محافظة آذربيجان الشرقية

مصير جبروت وهيبة أمريكا الخادعة سيكون الغرق كما غرقت سفينة التايتنيك

#فلسطين

قضية فلسطين بالنسبة إلينا قضية أساسية ولن تخرج من لائحة قضايا نظام الجمهورية الإسلامية

قضية فلسطين لن تخرج من لائحة قضايا نظام الجمهورية الإسلامية. قضية فلسطين هي ساحة جهاد إسلامي واجب وضروري، وما من حدث يمكنه فصلنا عن القضية الفلسطينية. قد يكون البعض ممن يتواجد في الساحة الفلسطينية لا يعمل بواجباته، وهؤلاء لهم حساب آخر، إلا أن شعب فلسطين والمجاهدين الفلسطينيين هم موضع تأييدنا ودعمنا.  


النص والفيديو الكاملين للحوار مع سماحة السيد حسن نصرالله

ينشر موقع KHAMENEI.IR الإعلامي النّص الكامل للحوار التي أجرته مجلّة مسير التابعة لمكتب حفظ ونشر آثار قائد الثورة الإسلامية مع الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله مرفقاً بالفيديو الكامل للمقابلة إضافة لصورة تُنشر للمرّة الأولى يظهر فيها سماحة السيد حسن نصرالله إلى جانب الإمام الخامنئي.

"صفقة القرن" انتحارٌ سياسيّ لترامب

شهد العالم الإسلامي أحداثاً هامّة خلال المرحلة التي تلت اغتيال الشهيد قاسم سليماني. فمن جهة أزاح ترامب ومعه نتنياهو الستار عن مشروع "صفقة القرن" الذي وصفه الإمام الخامنئي "بالأحمق، الخائن وعديم النتيجة"؛ ومن جهة أخرى تصاعد اعتراض الشعوب المسلمة على تواجد القوات الأمريكيّة في المنطقة بشكل ملحوظ. وفي هذا الصدد أجرينا حواراً مع مستشار الإمام الخامنئي في الشؤون الدوليّة الدكتور علي أكبر ولايتي سلّط فيه الضوء على مختلف أبعاد هذه الأحداث والتغيّرات.


الإمام الخامنئي: قلت بأنني أريد أن أكون قهوجيّ الإمام الخميني

قال الرفاق : ليس الوقتُ وقت مزاح الآن. أجبتهم: لست أمزح، أتحدّث بمنتهى الجديّة؛ بيت الإمام الخميني يحتاج إلى قهوجي، وأنا سأكون ذاك الشخص.

إنّ مع الصبر نصرا

جاء الكتاب ثمرةً لحوارات عفوية تم تسجيلها أثناء جلسات كان يقيمها القائد –قبل عقدين من الزمن- على نحو أسبوعي ويتناول فيها مواضيع مختلفة باللغة العربية، كان يعود خلالها في بعض كلامه إلى مشاهد من فترة النهضة وذكريات السجون والمنفى.

س: ما هو حكم السقوط بالوجه على الأرض أمام المزارات المقدسة للأئمة، حيث إنّ بعض الناس يقومون بتعفير وجوههم وصدورهم على الأرض وخدشها الى أن تسيل منها الدماء، ثم يدخلون حرم الأئمة بهذه الحال؟

ج: لا يوجد وجه شرعي لمثل هذه التصرفات البعيدة عن إظهار الحزن والعزاء التقليدي والولاء للأئمة، بل لا تجوز فيما لو أدت إلى ضرر بدني معتنى به، أو إلى وهن المذهب في نظر الناس.