الإمام الخامنئي يدعو لاستكمال وتقويم النموذج الإسلامي ـ الإيراني للتقدم

نموذج تقدّم الجمهورية الإسلامية على مدى الأعوام الخمسين القادمة

#فلسطين

قضية فلسطين بالنسبة إلينا قضية أساسية ولن تخرج من لائحة قضايا نظام الجمهورية الإسلامية

قضية فلسطين لن تخرج من لائحة قضايا نظام الجمهورية الإسلامية. قضية فلسطين هي ساحة جهاد إسلامي واجب وضروري، وما من حدث يمكنه فصلنا عن القضية الفلسطينية. قد يكون البعض ممن يتواجد في الساحة الفلسطينية لا يعمل بواجباته، وهؤلاء لهم حساب آخر، إلا أن شعب فلسطين والمجاهدين الفلسطينيين هم موضع تأييدنا ودعمنا.  


إصدار العدد الثالث عشر من نشرة خط حزب الله في أجواء أيام عزاء سيدالشهداء

صدر عن موقع KHAMENEI.IR الإعلامي العدد الثالث عشر من نشرة خط حزب الله حيث حمل قسم كلمتنا لهذا العدد عنوان "الإمام الحسين، معلّم الحريّة والجهاد" والذي تضمّن شرحاً لمسؤوليات أنصار سيد الشهداءفي العصر الحالي، كما تم التطرّق في هذا العدد ضمن فقرة نهج المقاومة إلى الصراع القائم على مدى التاريخ بين الحق والباطل والحديث عن أبعاد حرب الأعداء الإعلامية ضد محور المقاومة.

لو أننا عمّرنا مئة عام ولم ندرك هدف الإمامة فلسنا لائقين بأن نسمّى شيعة

الهدف من الإمامة هو تحقيق غايتين: الأولى هي تفصيل مدرسة (التشيّع)، وتفسيرها، وتدوينها؛ والثانية هي الأخذ بزمام أمور المجتمع والسير قُدماً بالمجتمع في نفس المسار والممشى الذي رسمه وحدّده مفجّر الثورة -أي الرسول (صلّى الله عليه وآله)- والذي تمّ الإعلان عنه سابقاً.


متى كانت المرّة الأخيرة التي تشرّف فيها الإمام الخامنئي بزيارة كربلاء؟

للحسين تهفو قلوب العاشقين من جميع أنحاء العالم، فتخفق مستلهمة معاني التضحية والفداء والإنسانية من أرض الكرب والبلاء، والإمام الخامنئي عاشق من عشاق أبي عبد الله الحسين، متى كانت المرّة الأخيرة التي تشرّف فيها سماحته بزيارة كربلاء؟

النهضة الحسينية

يقارن كتاب النهضة الحسينية بين كلمتين للإمام الخامنئي تتمحوران حول موضوع أسباب نهضة الإمام الحسين عليه السلام ويفنّد كافة الآراء والادعاءات القائلة بأن الإمام الحسين عليه السلام خرج لأجل بلوغ سدّة الحكم أو نيل الشهادة ويوضح أن الهدف الرئيسي للنهضة الحسينية كان منع انحراف النظام الإسلامي وتحقيق الهدف الذي لم يتحقق في زمن النبي المصطفى محمد (ص).

س: ما هو حكم السقوط بالوجه على الأرض أمام المزارات المقدسة للأئمة، حيث إنّ بعض الناس يقومون بتعفير وجوههم وصدورهم على الأرض وخدشها الى أن تسيل منها الدماء، ثم يدخلون حرم الأئمة بهذه الحال؟

ج: لا يوجد وجه شرعي لمثل هذه التصرفات البعيدة عن إظهار الحزن والعزاء التقليدي والولاء للأئمة، بل لا تجوز فيما لو أدت إلى ضرر بدني معتنى به، أو إلى وهن المذهب في نظر الناس.