مكة المكرمة ...القدس الشريف ...طهران ...
قضايا وآراء
الأكثر قراءة
تقارير
2017/03/19
بمناسبة ولادة بضعة نبي الهدى السيدة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها وعلى أبيها آلاف الصلاة والسلام، يقوم موقع Khamenei.ir بإعادة نشر مقتطفات من كلمات لقائد الثورة الإسلامية تحدث خلالها عن مكانة وعظمة هذه السيدة الجليلة وأهم خصالها ومناقبها سلام الله عليها.
2017/02/21
مالكوم إكس اسمٌ لم يغب عن المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية؛ فخلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر وقبل أن يبدأ الإمام الخامنئي كلمته، طلب سماحته من الحضور قراءة سورتي الفاتحة والإخلاص لروح الشهيد مالكوم إكس والذي صادف يوم انعقاد المؤتمر الذكرى السنوية الثانية والخمسين لاستشهاده. فمن هو هذا الشهيد الذي لم ينس قائد الثورة الإسلامية ذكرى استشهاده واختار إحياء هذه الذكرى في اللحظات الأولى لبدء مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية أعماله.
2017/02/14
يصادف يوم 14 من شهر شباط 2017 الذكرى السنوية الثامنة والعشرين لإصدار الإمام الخميني الراحل رحمه الله لفتواه التاريخية في حق المرتد سلمان رشدي مؤلف كتاب "آيات شيطانية"، هذه الفتوى التي حولت حياة هذا المرتد الذي تجرأ على إهانة ساحة نبي الرحمة (ص) إلى جحيم لا يطاق. "لا تزال فتوى الإمام الخميني قائمة" هذا ما تؤكده الجمهورية الإسلامية على لسان جميع مسؤوليها. في هذه المناسبة لا ضير أن نعود في التاريخ قليلاً لنسترجع قصة هذا المرتد وفتوى الإمام الراحل في حقه ورأي قائد الثورة الإسلامية الإمام الخامنئي في هذه القضية.
مقالات
2017/03/26
"الاقتصاد المقاوم: الانتاج، توفير فرص العمل" هذا العنوان يرسم ملامح المرحلة و يمثل الإستراتيجية. هو أشبه بخارطة طريق وهو سر النجاح إن قام المعنيون بتطبيقه وهو الطوق الذي يمتد إلى من يريد القفز من القارب الغارق، إذا ما اتفقنا بأن إقتصادات العالم وأنظمتها الإمبريالية باتت تَغرق وتُغرق من معها. و إيران بسبب إستقلالها عن تلك الأنظمة لازالت لم تتأثر بتأرجح الإقتصادات العالمية و أزماتها، فإن أرادت أن تحافظ على هذا الإستقلال عليها أن تقوم بالأتي: دعم الإنتاج الوطني ثم دعمه ثم دعمه.
2017/03/01
أما الخطوط الحمراء التي وضعها قائد الثورة فهي، أنه من يتخلى عن خط المقاومة وفلسطين، أياً  كان هذا الـ"من" ، فهو ممنوع من دعمنا على مختلف الصعد، وهو وضع نفسه في الخانة الحمراء المعادية، لمحورنا، وبات أقرب إلى الإسرائيلي منه إلى الفلسطيني.
2017/02/28
أجيالُ المستقبل سوف لن تقول ها هنا كانت مملكة الأحلام يومًا، بل ستقولُ بعز، لقد انتصر أجدادنا هنا بلا شيء أمام كل شيء ..! حديثنا هذا ليس قصة أو حلماً أو من وحي الخيال، لايفصلنا إلا عقدين و نيف من الزمن لا أكثر، لنصل الى هذه اللحظة التاريخية.
2017/02/26
 يعلّمنا سماحة السيد القائد في كلمته كيف نصل إلى هدفنا المنشود المتمثّل بتحرير أرض فلسطين والمقدّسات بكل ثقة وثبات، معتمدين على إيماننا بربّنا وبنصره لنا بالدرجة الأولى، ثم على إيماننا بكل خطوة في طريق المقاومة والكفاح وإن صغُر حجمها.
حوار
2017/03/12
في إطار تغطيته للمؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية والذي عُقد في العاصمة الإيرانية طهران،أجرى الموقع الرسمي للإمام الخامنئي مقابلة صحفية مع سماحة الشيخ غازي حنينة رئيس تيار النهضة الوحدوي في لبنان وعضو جبهة العمل الإسلامي وأحد مؤسسي الجماعة الإسلامية في مدينة صيدا اللبنانية، حيث حدثنا ضيفنا عن أهمية انعقاد هذا المؤتمر في هذه الفترة الزمنية الحساسة، كما أجاب الشيخ حنينة لدى سؤالنا إياه عن مساعي بعض الدول الإسلامية للتطبيع مع الكيان الصهيوني بقوله: "هذه الدول -مهما كان شأنها ومهما كان عددها- ستسقط على مسرح القضية الفلسطينية كما سقط غيرها من قبل؛ لأن مسرح القضية الفلسطينية لن يبقى عليه بإذن الله عزَّ وجلَّ إلا الشرفاء، إلا المقاومون المبدئيون الذين يقاتلون العدو الصهيوني من أجل استرداد كامل الحق الفلسطيني من البحر إلى النهر"
2017/03/12
بعد أسبوع من إنتهاء فعاليات المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية في العاصمة الإيرانية طهران، قمنا بزيارة عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب اللبناني الدكتور حسن فضل الله للحديث عن أهمية هذا المؤتمر وخطاب قائد الثورة الإسلامية السيد علي الخامنئي. حيث أكد الدكتور فضل الله على ضرورة الإلتزام بنصّ مشروع البيان الختامي لمؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية الذي ‏نصّ على أن القضية الفلسطينية هي أولى الأولويات للعالم الإسلامي حتى استعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
2017/03/04
في إطار تغطيته لوقائع المؤتمر الدولي السادس لدعم الإنتفاضة الفلسطينية، أجرى موقع Khamenei.ir حواراً شيقاً مع مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (القيادة العامة) وأمينها العام المناضل الأستاذ أحمد جبريل والذي تحدث لنا عن أهمية الانتفاضة الثالثة وواجب الأمتين العربية والإسلامية تجاه هذه القضية للوصول إلى الهدف الأصلي وهو تحرير فلسطين كاملة حيث حدثنا جبريل: "لا تظن في يوم من الأيام أن الشعب الفلسطيني قادرٌ على حسم هذه المعركة مع العدو الإسرائيلي إلا إذا وجد محوراً اسمه محور المقاومة من طهران وإن شاء الله بغداد، دمشق، حزب الله والفلسطينيين الشرفاء"